محاضرة الدكتورة زينب طالب

- ضمن اطار تعميم الفائدة واطلاع الباحثين في مركزنا على احدث البحوث العلمية المنجزة نظم قسم بحوث التصفية والغاز احد الاقسام البحثية في المركز محاضرة علمية بعنوان Acomparison of the conversion of isopropyI Alcohol by NoN- thermal plasma and thermally- driven catalysis usig In- situ FTIR Spectros copy والتي القتها الدكتورة (زينب طالب عبد الوهاب ) احد منتسبي القسم ,وبحضور السيدات والسادة مــدراء اقسام البيئة والتاكل , وقسم بحوث الاستخراج وقسم مركز الفكر العراقي لدراســات الطاقة اضافة الى قســم بحوث التصفية والغاز وجمع غفير من باحثي المركز - البحث هو جزء من متطلبات نيل شهادة الدكتوراه في جامعة نيوكاسل / بريطانيا لعام 2018 ضمن برنامج بعثات رئاسة الوزراء العراقية حيث حصلت الباحثة على اعلى درجــة بالتقييم للاطروحة grade A1 وهو اعلى تقييم يمنح في الجامعـــات البريطانية ,ونشرت الباحثة (5) بحوث في مجلات ومستوعبات علمية عالمية رصينة كما شارك البحث اعلاه في عــدة مؤتمرات داخـــل بريطانيا وحصلت الباحثة على جـــوائز تقديرية لاهمية موضوع البحث واصالته - يـتعلق البحــث بعمـــل مقارنة لتحول IPA (كـحول الايزوبروبيل) باستخدام تقنية البـــلازما الغير حرارية المـحفزة والمــفاعل الحرارية up to 600 C ومقـارنة نواتج التفاعل عن طريق التشخيص باستخدام منظومة موقعيـــة لتحســس مطيافية الاشــعة تحت الحمراء System In _ Situ FTIR والتــي تم تصميمـها لــــهذا الغرض كما ان البحـث متعلق بتـطبيق جديد ولايزال قيد البـحث من قبل باحثي العـــالم , وهو استخدام البــــلازما الغير حراريـــــة NTP في التخلــــص من المــــلوثات البيئية المختلفة وخصوصــــا الــمركبات الهيدروكاربونيـــة المتطايرة VOC وكيفيــة الــــحصول على تـــحول كامل الـــى نواتج صديقــة للبيئة ومفيدة صناعيا واثبــات نظرية اختيار العوامل المساعدة الفعالة لمنظومة البلازما الـغير حرارية اعتمادا على فـــعالية المواد او العوامل المســاعدة في المفاعلات الحرارية هي نظــرية خاطئة وغير واقعية , وتــعرف البلازما بانها الحـــالة الرابعة للمادة حيث يتم استخدام الغاز المتولد من المـــــادة ويتم تسليط جهد كــــهربائي معين عليه فــينزع الالكترونات من ذرات البخار فيتحول الــى ما يسمــى البلازما , ابســط مثال للبلازما الطبيعيـــة هو البرق الذي ينتــــج عن تراكـم شحنات في الغيمـة مسببة فرق جهد عالــي , وحتــى الشــمس هي عبـــارة عــــن بلازما حـــرارية , تم اختيــار كـحول IPA اعلاه كموديل بسبب علاقتــــه المعروفة في تلوث الهواء في المنــازل والمستشفيات , تم استخدام مفاعلين صنعا خصيصا لهذا الــــغرض مع اقطاب خاصة توضـــــع بداخله مادة عازلة من السيراميك (ماكور Macor) والذي يعد مادة خـــاملة تتالف من السليكا والالومينا ونسـب من المــغنيسيوم , تـــم استخدام هذه الــمادة لـمنع تـــــكون اي شــرارة كــــــهربائية قد تؤثر على ظـــاهرة تكـون البلازما داخل المفاعل,اظهر الماكور فـعالية عاليــــــة تجاه تـحويل الكـــــحول عند تفاعلـــــه مع البـــلازما المــــتولدة الى اسيتون وبوليــمر وايزوفــــورون وكــذلك الميثان و Cold COوبدرجة حــــرارة 115 كلفن ومـــواد اخرى من خــــلال عملية البلازما الغير حـرارية NTP والتي مـــرت بــمرحلة انتقالية بتحولــــها الى الاستالديهايد , في حين انه كان من المعتقد انه مادة غير فعالة بسبب استقراريتها الحرارية ولايمكنها تحفيز مثل هذه التفاعلات

- ومن الجدير بالذكر قامت الباحثة ايضا بتحضير عوامـل مساعدة نانوية اخرى مثل اوكــسيد القصدير واوكسيد السيريوم النانوي واختبــار قابلية كــحول الايزوبروبانول على التفاعل بوجـــــود البلازما , للحصول عــلى نواتج الاسيتون وثنائي اوكسيد الكربون ونواتج اخرى مهمة شخصت باستخدام مطيافية الاشعة تحت الحمراء - في نهاية المحاضرة فتح باب المناقشـة وسط اجــــواء ايجابية علمــية حيث وجهت الاسئلـــة حول مدى امكانية التعويل على مطيافية الاشعة تحت الحمراء في تشخيص المركبات المنتجة من هذا التفاعل ومــدى صحتها مقارنة بفحوصات كروماتوغرافيا الغاز , واسئلة حول امكانية تطبيق البحث عمليا على مصادر اخرى للتلوث اضــــافة الى اسئلة متعلقة بتفاصيل تصنيع المفاعل ومنظومـة تشخيص مطيافية الاشعة تحـــت الحمراء , وقد اجابت البــــاحثة على جميـــع الاسئلة الموجهة لـها بتفاعل ايجابي وبكل رحابة صدر,هذا واشاد الباحثين الحــاضرين بالجهد المــبذول في هذا البحث بسبب اصالته متمنين في الوقت نفسه للدكتورة (زينب طالب ) المــوفقية في عمــلها لانجاز اعمال بحثية اضـــافية مستقبلية اخرى مكملة لمثل هذا الموضوع

اعلام مركز البحث والتطوير النفطي